نبّهني لو يمرّ أحدهم.

الأخيار
يقتلعون المدينةَ بالأظافر
يشوهون حِليات المقابض
ويشعلون الحرائقَ في الجوار
لا ألومهم
ولكن نبهني لويمر أحدهم
لأعتدل َ
وأحييهم في صمت.

الأخيارُ
فاعلوالخير
دافعو الصدقات
حفارّو القبور الطيبون
لا تفتح الباب فجأةً
ولا تغلقه بقوةْ
فيلتفتوا إليك
لا تناقشهم
ولا تعيد عليهم الكلمة مرتين.

الأخيارُ
الذين يحلمون بحقل من السنابل
فيسيرون بالمنجل
يعجبون بالوردة
فيخبئونها بعناية
يحبون الله
فلا يقتربون منه.

الأخيارُ
مفردو القاموس
وواضحو المنهج
ثقب الجبهة ِ
الذي يمر منه الغبار والصدأ والمطر الكبريتيّ إلى الكون ِ
أسوأ إنجاز ممكن للنصّ
وموجودون لحكمةٍ ما.

إذن. وارب اللفظ جيداً
موّه ودارِ
ثم نبهني
لويمر أحدهم
لأفعل الخير المفترض في موقف كهذا :
أعتدل
أحييهم في صمت إلى أن يمروا
ثم أفكر في أنهم هنا بالتأكيد
لحكمةٍ ما
لا يناضلون من أجلها دون شك
لكنها لا تزال تستدعيهم
لتظلَ هناك

896 total views, 3 views today