يا جيل فيروز
يا متعوّد على صوتها
يدوّر فيك..
شجن مفصول عن العالم
يا جيل ما حد غنّى له
تحب..تروح على فيروز
تخاف..
تجري على فيروز
وتحزن
فيها تتحامى
ولو حتى ما تسمعهاش
إذا سألوك
تقول: فيروز

يا جيل
مالهوش آيات ظاهرة
و جيت الدنيا فـ مـظاهرة
بتهتف
وانت سامعها
و تضحك..والهتاف بيبوظ
يشدّه الناس
قصاد الناس
يغنوا و يصرخوا عنك
وصوتك
في الهوا منبوذ
تروّح
تفتح الشباك
تجرّب صوتك الرايح
تغنيلك معاك فيروز
يقرّب وشها الهادي
وفيه
تتخيل العدرا
أغانيها،
صلاة حاضرة
ولو جايز حرام
بـتجوز
يا جيل خايف
تموت فيروز..
فتعرف
يتم مش هيّن
دا لما كنت مش عارف
تقول
تسمعها..فتبيّن
لنفسك
قد إيه محظوظ
تكون حافظ غنا فيروز
حمام واقف على روحك
شجر فردوسي
فيك مغروز

يا جيل أغانيه
شبه روحه
قوارب من خشب..عـ البرّ
و بتفكرّ تقول حاجة
و تسكت
فـ الكلام تجترّ
و متضايق من الوحدة
و من صوتك
يكون مهزوز
يا جيل عايز غنا فيروز
يكون شارع
طويل..ممدود
بيتموّج ويتكرر
جنينة تروح لها بدري
و تخرج منها متأخر
بشر تعرفها في المترو
فـ مدينة
إسمها فيروز

يا جيل فيروز
يا جيل كفرة
يا جيل دراويش
ياجيل خايف
تروح فيروز
فمايغنيش..
ولا حيعوز
ياجيل فيروز

960 total views, 3 views today