كانت الأسماك تتجول حولنا في السينما
تتجمع وتتفرق في مجموعات صغيرة
بينما تمضغين الفِشار كقط صغير يحملق في الشاشة
يرفع يده إلى الكيس الذي في يدي ببطء
ثم إلى فمه الصغير كالخاتم
كأنه يتثاءب
هكذا طوال الفيلم
إلى أن أخطأت أناملك تقدير المسافة
وهبطت على كفي
فأضأتُ في الظلام
توهجت عظامي للحظةٍ كقنديل البحر
حين تمر أمامه السمكة
الساهية، التي تسبح دون أن تفتح أكثر من نصف العين
وتجدف بذيلها دون رغبة
تمرُ، فيضئ قنديل البحر من قلبه
يضيء من داخله
كعمود نور انتبه بغتة إلى مارة غريبة
في الشارع المظلم
فبَرْبَش مرتين ثم أضاء.

 

كانت الأسماك الصغيرة تتجول حولنا
وبينما كنتِ تحدقين في الشاشة كالقط الصغير
يمضغ الفشار ويتثاءب وتفتش مخالبه الناعمة عن الكيس
كنت جوارك في العتمةِ
انطفِيءُ وأُضيء
انطفِيءُ وأضيء

 

924 total views, 3 views today