حديقة ذات ممرّات مُتَشعِبة

Category: فصحى

عن هاجرينا طيبي القلب

ربما لأنني أحتاجُ لذلك أتخيلُ أنكِ مثلا مهجورةً كحديقةٍ خلفية تُخفي في الظل _بعيدا عن البابِ_ فجوة ًملتهبة الحوافْ أنا…

أريدُ أن أذهبَ إلى البحر

(1) كل صباح ٍ أفكر أنه الآن. سأقوم الآن وأبدّل ملابسي اختارُ كتاباً أصنع شايا وأشربه أحشو جيبي بالنقود وأترك…

مُثنّى

شيئان طاهران في وجهك: قبلة أمك، تركت طابعاً مضيئا في وجنتك، يومض لك في الطرق المظلمة. ولمسة الحبيبة، تهشّ عن…

كان على الأحدبَ أن يواجه العالم

“كنتُ وسيماً ولكنْ ظليَ أحدبْ أجره ورائي فيحك قلبه المشوّه في ضلوعي من الخلف.”   (1) كان على الأحدبَ أن…

قنديل السينما

كانت الأسماك تتجول حولنا في السينما تتجمع وتتفرق في مجموعات صغيرة بينما تمضغين الفِشار كقط صغير يحملق في الشاشة يرفع…

الرقة بالغة العنف

إلى : م. ز كل القصائد التي كتبتها لكِ كنتُ حينها في غرفتي وكنتِ في فراشكِ، في بيتكم البعيد. الآن…

انحراف تافه

هناك خطأٌ ما في مشية هذا الرجل خطأ تافه، ضئيل لا تلاحظه لولا أن يخبرك أحدٌ بذلك. ستقول: هذا الرجل…

الأبدية

نخرجُ ونتجولُ في الأبديةِ، التي هي ممشىً ضيقٌ في العشب، وكلما خطونا خطوة ترتمي أمامنا ملايين الأمتار، كل خطوة ينفتحُ…

آل عزّت

أقسى ما يمكن تحمله في البنوّة، أن تعيش في بيت واحد مع أب أقرب ما يكون لـ”روبرت دينيرو”: شجاع شهم…

أين كنت يا محمود؟

خرجتُ من المترو الشاغر تماماً نزلتُ في المحطة الخاوية تماماً صعدتُ السلالم التي ترمقني وحدي، أضغط على جبهاتها إلى أعلى…

© 2018 حديقة ذات ممرّات مُتَشعِبة. Theme by Anders Norén.